القائمة الرئيسية

الصفحات

قصة نجاح الفيلسوف أنيس منصور -وأهم أعماله

صورة | قصة نجاح الفيلسوف أنيس منصور -وأهم أعماله

قصة نجاح الفيلسوف أنيس منصور - وأبرز مؤلفاته

أنيس منصور يعتبر من الشخصيات الأدبية البارزة في الوطن العربي، بالإضافة إلى خبرته الطويلة في مجال كتابة الأخبار، وقد كتب وترجم العديد من الأعمال الهامة بطريقة بسيطة ومنسقة.  فيما يلي سنركز على قصة نجاح أنيس منصور وأبرز مؤلفاته.

أولاً: نشأة وحياة أنيس منصور

ولد أنيس في 18 من أغسطس عام 1924، بمحافظة الدقهلية بمصر، وتميز بذكائه الكبير منذ نعومة أظافره، وتمكن من حفظ القرآن بأكمله في التاسعة من عمره.
بعدما تخرج من الثانوية العامة، انتقل إلى مدينة القاهرة والتحق بكلية الآداب ودرس تخصص الفلسفة، وبعد التخرج عين في جامعة عين شمس أستاذ الفلسفة.
بعد عمله في جامعة عين شمس لفترة من الوقت، ترك التعليم وعمل كصحفي وكاتب، وبدأ حياته المهنية الناجحة في مؤسسة أخبار اليوم للصحافة، وعمل بعدها في العديد من المؤسسات مثل: في الساعة الأخيرة والأهرام.
بعد مسير طويل من العطاء والتفاني، سطر التاريخ وفاة أنيس منصور في 21 من أكتوبر عام 2011.

ثانياً: أبرز مؤلفات وأعمال أنيس منصور

العمل الأول: كتاب "في صالون العقاد كانت لنا أيام"

هذا كتاب متميز يروي فيه أنيس منصور بعض القصص التي حدثت عندما كان في صالون العقاد الأدبي.
وكان يحب حضور هذا الصالون لاجتماع العديد من الكتاب والمفكرين، للاستماع إلى الحديث الملهم لمصطفى العقاد.
وتنبع أهمية هذا الكتاب في أنه يسلط الضوء ويهم بجميع جوانب الحياة كبيرها وصغيرها وصولاً للمواقف الروتينية، ثم إلى قضايا الحياة المعاصرة.

ثاني عمل: "أعجب الرحلات في التاريخ"

كتب أنيس في هذا الكتاب على وجه التحديد رحلات العديد من الأشخاص وتجارب سفرهم، كما ذكر المواقف التي صادفتهم، وقدم عظات مفيدة لمسيرة الحياة.
من الجدير ذكره أن أنيس منصور يحب ويعشق السفر، وهذا الذي دفعه لكتابة هذا الكتاب الرائع.

ثالث عمل: كتاب "أرواح وأشباح"

هذا من أهم الكتب التي كتبها أنيس منصور، لأنه يسرد العديد من المشاكل الغامضة التي لم يتمكن أحد من فك لغزها حتى اليوم. حيث سلط الضوء عليه لتوضيح قصص الأشباح والأرواح التي انتشرت في العالم. بالإضافة لذلك تحدث عن سر مثلث برمودا وسر اختفاء السفن والأفراد على مر السنين.

رابع عمل: كتاب "القوة الخَفِيَّةْ"

هذا من المؤلفات المهمة التي تحدث فيها أنيس منصور عن القوة الخفية الموجودة عند النباتات.
وأكد أن النبات يمكن أن يشعر بكل شيء، وأن هناك لُغَة يمكن من النبات أن تعلم عن طريقها وقت استيقاظ الطيور والفراشات، وستشعر بالحزن وتبكي وقت موعد قطفها.


كما رأينا، ان أنيس منصور غادر هذا العالم وترك إرثاً أدبياً رائعاً، وحتى يومنا هذا ما زلنا نستفيد منه كثيراً.


هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

محتويات
    -->