القائمة الرئيسية

الصفحات

ما هو تعريف التسويق، وما أنواع وخصائص التسويق؟

ما هي أنواع التسويق وما هو تعريف التسويق والخصائص؟

صورة | ما هو تعريف التسويق، وما أنواع وخصائص التسويق؟
لقد أحدث تطور العلوم والتكنلوجيا الذي يعيشه العالم إلى تغيرات عدة، خاصة في بيئة العمل، مما دفع الشركات الكبيرة لاعتماد أساليب تسويقية من أجل تلبية احتياجات الأفراد ولفهم رغباتهم.  ومؤخراً انتقل التسويق ليصبح قسم منفصل، بحيث يجري من خلاله الدراسات، وتقوم الشركة بمراجعة خطتها واستراتيجيتها الإنتاجية من خلاله.
سنتحدث اليوم على أهم تعريفات للتسويق وأنواعه وأهميته.

ما هو تعريف التسويق؟

هناك العديد من التعريفات التي تشرح ما هو التسويق، وسنناقش بعض منهم، كما يلي:
  • يعتبر مجموعة من الأنشطة والعمليات التي تهدف إلى اكتشاف رغبات العميل (المستهلك)، ويعمل على إيجاد أفكار لتطوير المنتجات والخدمات المقدمة من الشركة من أجل إشباع رغبات المستهلكين، ولتحقيق الفوائد المالية للشركة على المدى القصير.
  • البعض يعرف التسويق على أنه فن البيع، ولكن المبيعات تعتبر جزء من العملية.
  • من منظور اجتماعي، يعتبر التسويق حلقة وصل بين الاحتياجات المادية للمجتمع وبين  استجابته للأنماط الاقتصادية عن طريق توفير منتج أو خدمة للعملاء.
  • يُعد التسويق وظيفة عمل لمؤسسة وهو مجموعة الأساليب الخلاقة التي تعمل على إيصال القيمة للعملاء، وتتعامل بشكل جيد مع الزبائن، بطريقة تحقق مزيداً من الأرباح للمؤسسة وللمساهمين في رأس المال.
  • ويمكن تعريف التسويق من الناحية العلمية:  على أنه العملية التي عن طريقها يتم تحديد السوق والعملاء المستهدفين، وبعدها يتم تحليل السوق وتجزئته، لفهم اتجاهات واحتياجات العملاء.
  • التسويق بحد ذاته هو علم قائم، وينطوي على عملية تتعلق بتحديد احتياجات العملاء ورغباتهم، من أجلي السعي لتحقيقها.
  • وفقًا لـ Philip Kotler، فإن التسويق ليس سوى عملية اجتماعية إدارية يتلقى فيها المجموعات والأفراد ما يحتاجونه، ويتحقق هذا عن طريق إنتاج أو تبادل المنتجات القيمة مع الآخرين.
  • التسويق هو جميع جوانب الأنشطة المؤدية إلى تدفق السلع والخدمات، من المستورد أو المنتج إلى آخر.
  • التسويق هو نشاط مستقل متخصص في العمل الاجتماعي، ويستند هذا إلى وساطة مهنية في دورة السلع المادية.
  • البعض يعرّف التسويق على أنه: نشاط يهدف لتلبية الاحتياجات المادية للإنسان ويحافظ على حمايتها، بطريقة تضمن الأداء السليم، والاستمرار في الحياة الاقتصادية، وتحقيق توازن السوق.
  • التسويق هو طريقة لربط الإنتاج والاستهلاك وتقديم مساهمات فعالة لتكرار عملية الإنتاج والتبادل وتوزيع الدخل.
  • التسويق هو نشاط بشري هدفه الرئيسي تلبية الاحتياجات الإنسانية، من خلال عملية تبادلية.
  • التسويق عبارة عن مجموعة من الأنشطة والجهود التي تعزز وترافق نقل السلع أو الخدمات أو الأفكار من الشركة (مصدر إنتاجها) إلى المستهلك (مشتريها)، بهدف تحقيق فوائد اقتصادية واجتماعية لجميع الأطراف.
  • وأشارت الجمعية الأمريكية لمصطلح التسويق، 
  • أما تعريف الجمعية الأمريكية للتسويق فيشير إلى عملية تخطيط وتنفيذ لمفهوم التسعير، وتوزيع وترويج السلع والأفكار والخدمات لخلق عملية اتصال متبادلة تلبي احتياجات الأفراد والشركات.

ما هي أنواع التسويق؟

يوجد أنواعد عديدة للتسويق، سنسرد أهمها:
  1. التسويق النظيف أو التسويق البيئي:  ويسميه الكثير بالتسويق الأخضر، وينطبق على كل خطوة تمهد الطريق لتقديم منتج بيئي نظيف وخالي من الخداع أو غش الناس.
  2. التسويق المباشر: وهو إحدى طرق التسويق التي عن طريقها يتم التواصل مباشرة مع المستهلكين وتسويق المنتجات مباشرة لهم من دون استخدام وسائل الإعلانات التقليدية، ويركز التسويق المباشر على قياس ردود أفعال الأفراد والمجتمع السلبية منها والإيجابية للمنتجات.
  3. التسويق الإلكتروني (E-Marketing):  يسمى أيضاً التسويق الرقمي أو التسويق عبر الإنترنت، ويحتوي على جميع الممارسات والأساليب المتعلقة بتحسين التجارة الإلكترونية.
  4. التسويق الفيروسي أو الإعلان الفيروسي: وتعرف أيضاً بالإعلان الفيروسي، وهي تقنية تسويقية تستعمل الشبكات الاجتماعية للترويج للمنتجات أو العلامة التجارية.  وحقيقة التسمية أنه يشبه تناسخ الفيروسات، وتكون آلية عمله بأن يقوم متلقي الإعلان بتمريره طوعاً إلى الأشخاص الذي يعرفهم من اجل اطلاعهم على موهبة أو طرفة مثلاً.
  5. التسويق الضمني:  ويكون عن طريق الاتفاق مع مؤسسة مشهورة أو شخص مشهور بأن يقوم الآخر بالإعلان عن استخدامه للمنتج، ولكن من دون تشجيع الناس على الشراء، وفي الحقيقة تنجذب الناس لذلك وتحاول التقليد.
  6. التسويق بالعينة المجانية: الغرض منه هو نشر المنتجات للمستهلكين بطرق مجانية قبل التعود على شراء المنتجات بالسعر المطلوب.
  7. التسويق بالتوصية أو التسويق الشفهي:  يطلق عليه أيضاً التسويق بالمديح ويعتبر نوعاً من أنواع الإعلان المجانية عن طريق استخدام الانطباعات الإيجابية التي يمتلكها المستهلكون ويعكسونها في تفاعلاتهم اليومية مع الآخرين. وهي نتيجة تجربة جيدة للمستخدم تتجاوز توقعات المستخدمين الآخرين.

ما هي أهمية التسويق؟

التسويق له أهمية كبرى للاقتصاد والشركات والمجتمع، لأنه يلعب دوراً رئيسياً في حياتنا، ولقد أسهم في تطوير الفكر التسويقي خلال السنين، وتنعكس أهمية التسويق في:

أولاً/ أهمية التسويق على المستوى الاقتصادي:

التسويق له تأثير إيجابي هام على المستوى الاقتصادي، لأنه يزيد من النمو للاقتصاد الحالي للعالم، عن طريق الحث على الطلب المستمر للمنتجات.  فالتسويق يُقلل من معدل البطالة، من خلال السعي المستمر لتطوير خطوط الإنتاج، ويمكن أن يخلق ذلك وظائف في جميع المجالات مثل: المجالات الزراعية والصناعية.

ثانياً/  أهمية التسويق على مستوى الشركات:

أتاح التسويق القدرة لإجراء تغيير على سياسات الشركة،  وتعديل استراتيجيتها وفقاً للتغيرات التي تطرأ بمرور الزمن، مع مراعاة الجذب المستمر للعملاء المحليين والخارجيين.
التسويق يفتح الطريق لتعزيز التواصل مع الناس، عن طريق إيصال تعريف الشركة لهم بوضوح، والدفاع عن جودة الخدمات والمنتجات المقدمة، وتوضيح آلية يمكنها تحسين الخدمات التي تقدمها الشركة والسعي لتطوير خدمة العملاء.
يحفظ التسويق سمعة الشركات في السوق، ويزود موظفي الشركة برؤية واضحة عن أداء الشركة قبل أن يعلم بها العملاء، لأن هذا الأمر يساعد على اكتساب مزيد من الأرباح وبالتالي ضمان استمرارية الشركة.

ثالثاً/ أهمية التسويق على مستوى المجتمع:

عن طريق التسويق يتم عرض معلومات حول الشركة للمستهلكين، مثل: عنوان الشركة، والمنتجات والأسعار، وبيانات التواصل.  لا يهدف التسويق فقط إلى تحديد احتياجات المستهلكين، ولكنه يبرز أهمية الخدمات والمنتجات المعروضة لهم، وهذا ما يدفعهم إلى إكمال عملية الشراء.
من أهم الأشياء التي يحتاج التسويق القيام بها هو التوقع برغبات الزبائن والعملاء ويقوم بدراستها وإدارتها، مثل: ملاحظة أن العملاء يعتمدون عند الشراء على العلامات التجارية الموثوقة.  تستخدم الشركة أيضاً التسويق لإعلام المستهلكين بآخر التغيرات والتطورات التي حدثت بها، مثل: عملية نقل الملكية أو إجراء شراكة جديدة.
ان دور التسويق في زيادة فرص العمل ليس مخفياً عن أحد، بل إن التسويق أسهم في زيادة الأبحاث العلمية الخاصة بعلم النفس السلوكي، وزادت حملات التوعية بالقضايا وخاصة الاجتماعية، وتم الاعتماد عند إجراء الدراسات التسويقية، الأمر الذي ساعد على فهم علاقة هذه القضايا وربطها بسلوك المستهلكين، وساعد في اكتشاف سبب اتخاذ الناس لقرارات معينة.

ما هي خصائص التسويق الرئيسية؟

يتصف التسويق بالعديد من الخصائص التي تميزه من أهمها:
  • التسويق عملية متجددة ومتطورة:  أكبر دليل على ذلك هو مراجعة طرق التسويق لأنواع السلع والخدمات وما وصلت له اليوم، وقد أدت التغييرات المستمرة وتطور السوق إلى إدخال التطور الدائم والتغير في طرق التسويق، مما يساعد على تحسين جودة الخدمات والسلع.
  • التسويق يخلق القدرة على المنافسة: التسويق يحرص على استخدام طرق متجددة لعرض وترويج الخدمات والسلع بطرق مبتكرة، وإظهارها بأنها المنتجات الأفضل، ولا يوجد بديل آخر بنفس الجودة، والغرض من ذلك هو التأثير على قرار الزبائن والمستهلكين من خلال تشجعيهم على شراء السلع الخاص بالشركة بدلاً من السلع الأخرى، وبالتالي خلق المنافسة في السوق.
  • تركز وظيفة التسويق على الناس: ينصب تركيز العمل التسويقي على الناس واحتياجاتهم وحياتهم ورغباتهم، وهدفه الرئيسي هو توفير الخدمات والسلع التي يشتريها ويبيعها الناس، واستخدام طرق وأساليب تسويقية بسيطة ومقبولة يفهمها أي شخص باختلاف ثقافتهم وجنسهم وتعليمهم.

ما هي مهام النشاط التسويقي؟

يتضمن النشاط التسويقي العديد من المهام، يمكن تلخيصها على النحو التالي:
  • المهمة الرئيسية لأنشطة التسويق هي تحديد العملاء المستهدفين.
  • تهدف أنشطة التسويق إلى دراسة الخصائص والسلوكيات والعادات اليومية، والمشتريات للعملاء المتحملين، وفهم احتياجاتهم والتنبؤ بقراراتهم المستقبلية.
  • توفير المعلومات المستمدة من الدراسات السابقة للشركة لتوجيه جهودها لإنتاج الخدمات والسلع التي تلبي احتياجات العملاء بأفضل جودة وفي أسرع وقت لقطاع السوق المستهدف.
  • توجيه الشركة نحو الترويج للمنتجات من خلال الإعلانات في التلفاز والإذاعة، والمجلات والصحف.
  • تطوير قدرات مندوبي المبيعات لاستخدام الطرق والأساليب التي تساعد على اقناع الزبون وحثه على شراء السلعة بدون تردد وبسرعة. 
  • توجيه المؤسسات لتحديد طرق لقياس مدى رضا العملاء عن الخدمة والمنتج، وإنشاء مركز لخدمة العملاء وتلقي الشكاوى التي يمكن أن تصدر عن البائعين أو في حال وجود مقترح أو شكوى عن منتج.
  • البحث عن أساليب وطرق لزيادة رضا موظفي الشركة من أجل الاحتفاظ بهم، وللاستفادة من الكفاءات وتنميتها لصالح الشركة، وبالتالي زيادة عدد العملاء الجدد، ثم تحقيق أرباح أكبر.
  • توجيه الجهود للتعرف على أسعار السوق السائدة، ثم وضع سياسة تسعيرية مناسبة وفقاً للوائح المعمول بها ومع تأثير المنافسين على السوق ومع الحصة السوقية.

أفضل طرق التسويق الناجحة:

هنالك العديد من الأساليب والطرق المساعدة لنجاح التسويق، وسوف نقدم أفضل الطرق وأنجحها:-
  1. الطرق الرقمية: من بين أهم الطرق وأكثرها حداثة وفعالية للتسويق الناجح على، وتعتمد بشكل رئيسي على الإنترنت واستخدام الطرق الرقمية التفاعلية، وأهمها الإعلان الرقمي والحملات الترويجية الإلكترونية والبريد الإلكتروني.
  2. المبيعات: تَعتمد على استخدام المبيعات على أوسع نطاق في عملية التسويق، وتتنوع استراتيجيات من مؤسسة لأخرى، وفي حال كانت منتجات الشركة ذات جودة وكفاءة عالية يتم استثمار هذه النقطة في الترويج كطريقة للتسويق. 
  3. الإعلان التقليدي: هذه طريقة تسويق تقليدية، ولكن ثبت على مر السنين فعاليته في إنجاح العملية التسويقية، وتعتمد هذه الطريقة على تخصيص مبلغ مالي ضخم يصرف للميزانية للترويج للخدمات والسلع، وفي العادة تصمم الإعلانات الداخلية من قسم الإعلان في الشركة، أو يتم الاتفاق مع شركة دعائية.
  4. العلاقات العامة: إنشاء قسم علاقات عامة من الأساليب القوية للتسويق الناجح التي تستخدمها الشركات المتميزة، لأن هذا القسم يستخدم مجموعة منوعة من الطرق والأساليب لجذب العملاء، مثل بث رسالة إعلامية عن طريق وسائل الإعلام المختلفة سواء إذاعية أو فضائية أو رقمية.


وأخيراً، التسويق هو مجرد مجموعة من الأنشطة المصممة لفهم احتياجات ورغبات المستهلكين، ومن ثم نسعى جاهدين لإنتاج السلع أو الخدمات التر تلبي تلك الرغبات والاحتياجات، وبالتالي فإن التسويق في حد ذاته هو علم قائم في حد ذاته ولا تستطيع الشركات والمؤسسات الكبرى التخلي عنه.

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

محتويات
    -->