القائمة الرئيسية

الصفحات

جديد | خطوة نجاح [LastPost]

هل الوضوء شرط للإحرام؟ هو من الأسئلة المهمة لدى المسلمين، من يريد منهم العمرة أو الحج لبيت الله الحرام، وفي هذه التدوينة سنخبركم بتعريف الاحرام في الإصطلاح واللغة، كما سنتعرف هل يشترط الوضوء أو الطهارة للإحرام، فكما نعلم للاحرام موعد زماني ومكاني وله شروطه، ولا بد من للمسلم معرفتها.

هل الوضوء شرط للإحرام

ماذا نعني بالإحرام

قبل أن نخبركم عن إجابة سؤال: هل الوضوع شرط للاحرام، سنقوم بتعريف الإحرام، فالإحرام لغةً من الفعل حَرُم، وكلمة (حرام) هي نقيط الحلال، والإحرام هو مصدر الفعل، ويقال أن من أراد الحج أو العمرة العمرة (أحرم الرجل إحراما) وبدء بأسبابه وشروطه من نزع للثياب، والإبتعاد عن المحرمات الشرعية في هذا المقام مثل: الصيد أو النكاح أو العطر، وهكذا.

ولقد اختلف الأئمة المسلمين في تعريف الإحرام، وهو كالآتي:

  • وفقاً للمالكية، فهي صفة حكمية، تحتم على موصوفها حرمة وضع الطيب والنفس، والصيد دون ضرورة، واجتناب مقدمات الوطئ مطلقاً.
  • وفقاً للشافعي، هو نية دخول الحج أو العمرة، ويسمى "إحراماً" لأنه يحرم.
  • ووفقاً للحنفية، فهو يعني الدخول في بعض المحظورات من حيث إلتزامها، ولكن لا يمكن تحقيقها إلا من خلال النية والتذكر.

هل الوضوء شرط للإحرام

في جواب السؤال هل الوضوء شرط للإحرام، فالجواب هو: لا أن الوضوء ليس شرط للإحرام، فلا يشترط الإغتسال أو الوضوء في الإحرام، ولكن من السنة الإغتسال، ومن يريد أن يقتصر على الوضوء فقد أصاب أيضاً، إذا أحرم الرجل أو أحرمت المرأة وهم على غير طهارة فيجوز أن يحرموا، مثل أن يحرم الرجل الذي على جنب، أو المرأة النفساء أو الحائض، فذلك صحيح، لكنهم لا يطوفون بالبيت الحرام إلا بعد الطهارة أو الإغتسال؛ لأن الوضوء والطهارة ليسا شرطاً للإحرام.

شاهد المزيد:  كيف نستقبل شهر رمضان المبارك

حُكم اغتسال المحرم

بعدما أجبنا عن سؤال هل الوضوء شرط للاحرام، سنتعرف حكم اغتسال المُحرم، وهو من سنة نبينا الحبيب وبإتفاق المذاهب الأربع الحنفية والشافعية والحنابلة والمالكية، وهو متفق عليه أيضاً بإجماع العلماء، والأدلة على ذلك من السنة النبوية:

جاء أن جابر بن عبد الله أرضاه الله حدثنا بـ "أتينا ذا الحُلَيفةِ، فولَدَت أسماءُ بِنْتُ عُمَيسٍ محمَّدَ بنَ أبي بكرٍ، فأرسَلَتْ إلى رسولِ اللهِ صلَّى الله عليه وسَلَّم: كيف أصنَعُ؟ قال: اغتَسِلي، واستَثْفِري بثوبٍ، وأَحْرِمي".

وجه الدلالة هنا أن المرأة النفساء التي ولدت لا يمكنها أن تستفيد من اغتسالها من أجل الصلاة إذا لم تتطهر بعد، ولكن نبينا الكريم أمرها بالاغتسال؛ لأن المحرم الطاهر أفضل وأولى.


وبهذا نكون سردنا وأجبنا عن سؤال هل الوضوء شرط للإحرام، وكما وضحنا أنه ليس شرطاً للاحرام، وأسهمنا وأضفنا حكم الاغتسال للمحرم، ووضحنا أنه سنة رسولنا الحبيب "عليه أفضل الصلاة والتسليم" وبأنه ليس واجب على الفرد المحرم.

تفاعل!
فريق العمل
فريق العمل
هدفي هو إشباع طموحي ورغبتي في إنجاز العمل بالتطوير والإنتاجية، والإسهام في نشر المعرفة بين المجتمع، لأكون شخص فاعل ومنتج.

تعليقات