القائمة الرئيسية

الصفحات

جديد | خطوة نجاح [LastPost]

لا تستخدم الأنواع المطاطية مع الضمادات

 

لا تستخدم الأنواع المطاطية مع الضمادات

لا تستخدم الأنواع المطاطية مع الضمادات ، قد يصاب بعض الأشخاص بالجروح في أماكن العمل أو الدراسة أو غيرها من الأماكن البعيدة عن المستوصفات والمشافي، وبالتالي يتوجب على كل شخص أن يكون لديه خبرة في الإسعافات الأولية، حتى إن تفاجأ بموقف يحتاج إلى تأدية دور الممرض أو الطبيب، في موضوعنا هذا سنتعرف إلى نقطة هامة يمكن أن يأخذ بها من يتعاملون مع الإسعافـات الأوليـة.

لا تستخدم الأنواع المطاطية مع الضمادات

إن الجروح التي تصيب الإنسان تختلف من شكل إلى آخر بالإضافة إلى اختلافها حسب الأداة او الموقف الذي كان سببا في إحداث الجرح، ولهذا فإن لكل جـرح طريقته المعينة في العلاج تختلف عن الآخر، إذ أن بعض الجروح لا تحتاج إلى قوة شد كبيرة، في حين أن البعض الآخر من الإصابات قد لا تشفى إلا إذا تعرضت للضغط، أما الحديث اليوم فسنتعرف إلى الأسباب التي تمنع من استخدام المطاط مع الضمـادات، ويمكننا القول في ذلك لأنها تعمل على إعاقة دوران الدورة الدموية، إذ أنها تعمل على الضغط على الأوعية وبالتالي فإنها تؤثر على حركة الدماء وهذا قد يسبب إلى مضاعفات كثيرة.

أنواع الضمادات 

هناك أنواع مختلفة ومتعددة من الضمادات التي تستخدم في العلاج، ومن يقرر ما هو الأنسب في الاستخدام هو الطبيب، أما هي فهي كالتالي:
  • ضماد الهيدروجيل: ويعمل هذا الضماد على تأمين الهيدروجيل وكذلك له دور كبير في حدوث وسط مناسب وترطيب جيد من أجل تكاثر وتجديد خلايا البشرة في مكان الجرح، وبالتالي فهو يحمي بشكل كبير من حدوث أي علامات أو ندبات في منطقة الإصابة.
  • الضماد الشفاف: ويعد هذا النوع من الأنواع التي تستخدم بشكل قليل إذ أنه استخدامه يكون في الحالات التي تحتاج إلى مراقبة مستمرة والحالات الحساسة كذلك. 
  • الضماد الرغوي: أما عن هذا الضماد فيتم بشكل رئيس استعماله بهدف تدبير الجروح الملتهبة التي تعمل على إفراز كميات هائلة من الصديد والقيح وذلك كونه يعمل على امتصاص تلك الإفرازات، وهذا يعني استخدامه يؤدي إلى تسريع عملية الشفاء.
  • الشاش المعقم: ويتم استخدام هذا النوع في نطاق متعدد وواسع في تضميد الجروح وعلاجها، إذ أن الشاش مصنوع من القطن والذي يتم تعقيمه بشكل جيد، وهو يمتاز بقدرته الكبيرة على امتصاص أكبر كمية من المفرزات والدماء الناتجة عن الجروح.
تفاعل!

تعليقات